صحيفة نيجيرية تحقق في مشاركة لبنانيين منتمين إلى “حزب الله” في تهريب الكوكايين عبر غرب أفريقيا, وبدء محاكمة فضيحة “الديون المخفية” في موزمبيق

تحاول هذه النشرة الأسبوعية سد ثغرة الأخبار الأفريقية في موقع الأفارقة من خلال تتبّع الأحداث والتطورات في جميع أنحاء القارة وانتقائها من الصحف الأفريقية وتقديم أهمها بإيجاز.

توقيع اتفاقية تعاون عسكري بين نيجيريا وروسيا

 وقعت جمهورية نيجيريا الاتحادية اتفاقية تعاون مع حكومة روسيا الاتحادية في تاريخ 25 أغسطس- آب 2021م. وقالت السفارة النيجيرية بموسكو يوم الأربعاء الماضي في بيان لها :” إن اتفاقية التعاون العسكري الفني بين البلدين توفر إطارًا قانونيًا لتوريد المعدات العسكرية، وتوفير خدمات ما بعد البيع، وتدريب الأفراد في المؤسسات التعليمية المعنية ونقل التكنولوجيا، من بين أمور أخرى”

وتأتي هذه الاتفاقية بعد إيقاف المشرعين الأمريكيين لعرض يقضي ببيع  ما يقرب مليار دولار من الأسلحة لنيجيريا بسبب مخاوف بشأن انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان من قبل الحكومة، حسب ما ذكرته وكالة رويترز في يوليو / تموز الماضي.

اشترك ليصلك جديد الأفارقة

  يذكر أن الرئيس محمد بخاري قد أعرب عام 2019م إبان القمة الأفريقية-الروسية عن اهتمامه بمثل هذا الاتفاق مع روسيا القادرة على المساعدة في هزيمة تمرد بوكو حرام الإرهابي في شمال شرق البلاد، والذي لا يزال يمثل تحدياً كبيرا، بحسب تصريح للسفير النيجيري لدى روسيا حينها.

حزب الله في أفريقيا: الرابط المنسي في تهريب الكوكايين

كشفت صحيفة “Premium Times” النيجيرية في تحقيق استقصائي مع رجل شيعي ذي أصول لبنانية مقيم في “أبيدجان” العاصمة التجارية لساحل العاج (رفض الإفصاح عن معلوماته الشخصية خوفا على نفسه وأسرته) زعم فيه وجود تجارة كبيرة للكوكايين يشارك فيها عدد كثير من اللبنانيين المنتمين إلى “حزب الله” عبر موانئ غرب أفريقيا.

وأشارت الصحيفة النيجيرية في تحقيقها أن المهربين يستخدمون “الطريق السريع 10” والتي تنطلق من أمريكا الجنوبية وصولا إلى أوروبا ثم موانئ غرب أفريقيا. وبحسب التحقيق, “تأتي المخدرات عبر الموانئ، بينما يذهب المال عبر المطار. وسبعون في المائة من تجارة المخدرات العابرة للطريق السريع 10 في أيدي اللبنانيين، والباقي يقسم بين البرازيليين والنيجيريين والإيطاليين”.

يُذكر أنه في نهايات شهر يوليو من هذا العام، ظهرت المدينة الساحلية أبيدجان لأول مرة في تحقيق أجرته “المجموعة الصحفية الاستقصائية الإيطالية” (IRPI) بعد تتبع شحنة كوكايين عائدة من مدينة “أنتويرب” البلجيكية إلى ساحل العاج. كما قامت البحرية الفرنسية في نهاية مارس من هذا العام باعتراض ستة أطنان من الكوكايين كانت متجهة إلى أبيدجان في عرض البحر، وفقًا لمعلومات من الشرطة الهولندية.

جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي تدعوان لحوار جزائريمغربي

   دعت كل من منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية والمملكة العربية السعودية في بيانات صادرة عنها، إلى الحوار وضبط النفس لحل الخلاف الدبلوماسي بين الجزائر والمغرب في ظل الخلاف السائد والتوترات المتصاعدة منذ أشهر، والتي انتهت بإعلان الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الجارة الغربية يوم الثلاثاء الموافق 24 أغسطس-آب 2021م، بسبب “الأعمال العدائية” المغربية بحسبها.

فيما عبّرت وزارة الخارجية الليبية في بيان لها عن أسفها الشديد لتدهور العلاقات، ودعت إلى إقامة محادثات إقليمية على هامش اجتماع جامعة الدول العربية المقبل المقرر عقده في الفترة من 7 إلى 9 سبتمبر في القاهرة المصرية.

سبعة مرشحين يدخلون معترك الانتخابات الرئاسية في الرأس الأخضر

وافقت المحكمة الدستورية في الرأس الأخضر على سبعة مرشحين للانتخابات الرئاسية المزمع إقامتها في 17 أكتوبر القادم، بعد رفض ترشح “بيريكليس تافاريس”  بسبب بعض المخالفات.

وهم “خوسيه ماريا بيريرا نيفيس”، و “كارلوس ألبرتو واهنون دي كارفالو فيجا”، و”فرناندو روشا ديلجادو”، و”جيلسون جواو دوس سانتوس ألفيس”، و”هيليو دي جيسوس بينا سانشيز” و”جواكيم خايمي مونتيرو” و “كاسيميرو جيسوس لوبيز دي بينا”.

ستجري الحملات الانتخابية في الفترة من 30 سبتمبر إلى 15 أكتوبر، وفي حالة إجراء جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية، فسيتم تحديد موعدها في 31 أكتوبر. وللتذكير، فهذه هي المرة الأولى التي يكون فيها للرأس الأخضر سبعة مرشحين رسميين لأعلى منصب في البلاد التي حكمها أربعة رؤساء منذ الاستقلال عن البرتغال في عام 1975م.

استئناف الاتفاق الرواندي-التنزاني لإنشاء أول خط سكة حديد قياسي كهربائي في شرق إفريقيا

قال الرئيس الرواندى “بول كاغامي” يوم الإثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته التنزانية “سامية حسن صولحو” في العاصمة كيغالي، أثناء زيارتها، بأن اتفاقيات التعاون الموقعة بين بلاده وتنزانيا فى وقت سابق، ستعطى اليوم دفعة جديدة لتنفيذ مشروعات مشتركة مثل السكك الحديدية القياسية، وذلك بعد استئنافهما للمناقشات مع الشركاء حول تمويل خط سكة الحديد، الذي من المتوقع أن يكلف قرابة 1.3 مليار دولار أمريكي.

وقال الرئيس كاغامي – بعد فترة وجيزة من توقيع أربعة اتفاقيات- “إن المبادرة والتعاون نابعتين من علاقاتنا التاريخية القوية وتطلعاتنا المشتركة لتحقيق الازدهار لشعبنا، ولطالما كان محورية دائمًا لتعاوننا”.  شملت اتفاقيات الموقعة، التعاون في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والهجرة والتعليم وتنظيم المنتجات الطبية.

إثيوبيا تستأنف بناء منافس محلي لوسائل التواصل الاجتماعي

 قالت وكالة أمن الاتصالات الحكومية الإثيوبية، إنها شرعت في تطوير منصة التواصل الاجتماعي الخاصة بها لمنافسة فيسبوك وتويتر وواتساب، وزوم لاتصالات الفديو، رغم أنها لا تخطط لحظر تلك الخدمات العالمية، وهو ما أشار إليه “شوميت جيزاو” المدير العام لوكالة أمن شبكة المعلومات (INSA) في أديس بابا العاصمة الإثيوبية.

  يأتي هذا بعد تداعيات الحرب الكلامية على وسائل التواصل بين أنصار الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير تيغراي، حيث فرضت أديس بابا حظرا على خدمات وسائل التواصل الاجتماعي السنة الماضية، مما دفع جماعات حقوق الإنسان الدولية لانتقاد الخطوة باعتبارها إغلاقا غير مبرر وانتهاكا لحرية التعبير بحسبهم.

تجدر الإشارة إلى أن شركة فيسبوك صرحت في وقت سابق أنها أزالت شبكة من الحسابات المزيفة تستهدف المواطنين الإثيوبيين المحليين في شهر يونيو قبيل أيام من الانتخابات الوطنية، حسابات تعود لأفراد مرتبطين بـوكالة (INSA) الهيئة المسؤولة عن مراقبة الاتصالات والإنترنت.

بدء محاكمة فضيحة “الديون المخفية” في موزمبيق

سيتم الشروع يوم الاثنين المقبل بسجن مابوتو، في محاكمة “الديون المستترة” -وهي إحدى أكبر فضائح الفساد في موزمبيق، التي أغرقت البلاد في أزمة مالية خطيرة وأحرجت كبار المسؤولين-  من خلال الاستماع إلى 19 شخصا متهما بالابتزاز والتزوير واختلاس الأموال العامة وتبييض مبالغ تصل عدة ملايين يورو، في جلسات الاستماع المقررة على مدى شهرين تقريبا.

فبين عامي 2013 و 2014، حصلت ثلاث شركات موزمبيقية مملوكة للدولة – “”ProIndicus و “Ematum” و “Mam” – على قروض بقيمة 1.76 مليار يورو، بما في ذلك قروض من بنك كريديت سويس “Credit Suisse” والبنك الروسي (VTB) لتمويل مشاريع المراقبة البحرية وصيد الأسماك وأحواض بناء السفن، لتكشف الحكومة لاحقا أن هذه العملية قد غطت على مشروع فساد واسع النطاق لصالح الأشخاص المقربين من الحكومة، من بينهم نجل الرئيس السابق أرماندو إيميلو غويبوزا “ندامبي غويبوزا”، والرئيس السابق للأجهزة الأمنية “غريغوريو لياو”.

يذكر أن تحقيقات الحكومة موزمبيقية لعام 2016م هي التي كشفت عن الفضيحة باعتبارهم- المتهمين- استدانوا من البنوك السالفة الدكر دون إبلاغ البرلمان أو مانحيه. ونتج عنه  تعليق صندوق النقد الدولي ومعظم المانحين  مساعداتهم لموزمبيق الدي يعتبر واحدة من أفقر دول العالم، لتتوقف مابوتو عن سداد ديونها، وانهارت عملتها، ما أدخل البلاد في أسوأ  أزمة مالية منذ استقلالها في عام 1975.

زعيم المعارضة المنتخب يتولّى رئاسة زامبيا

تولى “هاكيندي هيشيليما” الزعيم الزامبي المنتخب حديثًا والبالغ 59 عاما منصبه الرئاسي بعد تأدية اليمين الدستورية يوم الثلاثاء الماضي وبعد فوزه في الانتخابات العامة الأخيرة، وسط حشد غفير يضم -على وجه الخصوص- سياسيين معارضين من دول المنطقة بالإضافة إلى قادة أفارقة حاليين وسابقين.

ويعتبر فوزه انتصارًا نادرًا على الاستبداد وعلامة فارقة في الديمقراطية الأفريقية، خاصة بعد ستّ محاولات له لتولي منصب الرئاسة وهزمه الرئيس “إدغار لونغو” البالغ الـ 64 عاما، بما يقرب من مليون صوت – وهو الانهيار الساحق الناجم عن الصعوبات الاقتصادية وتقييد الحريات في تحت نظام “لونغو”.  ويعدّ هذا الفوز السابع عشر للمعارضة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى منذ عام 2015، والذي حدث رغم الحملات المقيدة ومزاعم التزوير لصالح حزب “لونغو”.

 وتجدر الإشارة إلى أن معدل إقبال الناخبين على انتخابات 12 أغسطس / آب بلغ 71 في المائة، حيث اصطف العديد من الزامبيين في وقت متأخر من الليل للإدلاء بأصواتهم.

وقد أشار الخبير الاقتصادي من زامبيا “جريف شيلواط” إلى أنه يمكن للقادة الاستبداديين “أن يتعلمون دروسا من الانتخابات الزامبية”، لكنه حذر أيضا من أن السيناريو الزامبي قد يكون له أيضًا “أثر ضار ومعاكس” لتشجيع “الطغاة” الأفارقة على “التلاعب أكثر” بالانتخابات.

اتفاق بين السودان وجنوب السودان لإعادة فتح الحدود بعد 11 سنة

تم الاتفاق على فتح الحدود بين البلدين في الاجتماع الدبلوماسي الذي جمع بين رئيس جنوب السودان سلفا كير ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، بجوبا حسب مكتب الرئيس كير.

وبحسب البيان, يقضي الاتفاق بافتتاح أربع نقاط عبور حدودية؛ جبلين رنك، مريم، برام-طمسة، خرسانا-باناكواك، بشكل رسمي ابتداء 1 أكتوبر 2021 من قبل الطرفين. عطفا على تطرق اللقاء إلى مختلف أشكال التعاون الأخرى الممكنة ومن ضمنها إعادة فتح النقل المائي، بين البلدين وفقا لصحيفة (The EastAfrican).

 وللتذكير؛ فقد تم إغلاق أغلب الحدود  البالغ طولها 2000 كيلومتر في عهد حكم الرئيس السابق عمر البشير سنة 2011 بعد انفصال الجنوب الذي أخذ ثلاثة أرباع نفط البلاد، ليتم فتح الحدود بشكل مؤقت في يناير 2016م بأمر من الرئيس البشير نفسه.

تشاد تقرر سحب نصف قواتها من قوة مجموعة الساحل الخمس

قالت السلطات التشادية، يوم السبت الماضي، إن البلاد قررت سحب 600 جندي؛ أي نصف جنودها البالغ عددهم 1200 ، ممن يقاتلون مسلحين إرهابيين في منطقة الحدود الثلاثية بين مالي، بوركينا فاسو والنيجر، لإعادة توزيعهم في مهام أخرى بعد اتفاق بلاده مع حلفائها في الساحل، بحسب ما تصريح المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي الجنرال “عظيم برماندوا أغونا”

وأشار مصدر عسكري إلى أنه سيتم إرسال ال 600 جندي إلى الحدود الشمالية لتشاد مع ليبيا والسودان لنزع أسلحة المتمردين الذين يسعون للعودة للمشاركة في الحوار الوطني الذي دعا إليها قائد المجلس العسكري الانتقالي “محمد إدريس ديبي” والمقرر إجراؤها نهاية العام. حيث واجهت السلطات في تشاد هذه السنة صراعا منفصلا مع المتمردين في الشمال، أدى إلى مقتل رئيس البلاد، إدريس ديبي.

خارجية سيراليون تعلن فتح قنصلية في الصحراء الغربية

في لقاء صحفي مشترك جمع بين وزير خارجية سيراليون  ” ديفيد فرنسيس” مع نظيره من المملكة المغربية ” ناصر بوريطة” أعلن الأول عن عزم بلاده فتح قنصلية عامة لها يوم الاثنين المقبل في مدينة الداخلة بإقليم الصحراء المتنازع عليه بين المملكة المغربية من جهة و جبهة ” البوليساريو” المدعومة من الجزائر.

وأضاف الوزير فرنسيس في خطابه أن سيراليون تعتبر إقليم الصحراء ” تابعة للسيادة المغربية” مؤكدا أن العلاقات المتميزة بين البلدين هي التي دفعت بلاده إلى هذا الاتجاه”. حري هنا بالذكر أنه في حال مضت سيراليون قدما في فتح قنصليتها، سترتفع عدد إجمالي القنصليات بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية إلى 25.

هذا في الوقت الدي تشهد منطقة الصحراء مند 1975 صراعا بين جبهة ” البوليساريو” والمغرب مند مغادرة قوات الاحتلال الاسبانية، فحين تطمح المملكة المغربية إلى منح المنطقة حكما داتيا تحت سيادتها، تطالب ” البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير المصير، بدعم من الجزائر التي تستضيف وتدعم الجبهة.

باحث نَيْجَريّ في العلوم السياسية الدولية, ومهتم بالتطورات الجيو-سياسية والأمنية في منطقة الساحل وغرب افريقيا.

مواد ذات صلة